مرشّح لرئاسة مجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (Candidate for Chair of the FAO Council)

ماريو أرفيلو يجلس على المنصة خلال الدورة الثامنة والخمسين بعد المائة لمجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأوّل 2017، ويصغي إلى النقاش العام حول تقرير الدورة الرابعة والأربعين للجنة الأمن الغذائي العالمي الذي قام بإعداده. من اليسار، أمين اللجنة السيد Mark McGuire، ورئيس المجلس السيد خالد محبوب، والأمين العام للمجلس السيد Louis Gagnon.. [©FAO/Giuseppe Carotenuto]

تشغل الجمهورية الدومينيكية، منذ عام 2019، مقعدًا في مجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، وهو الجهاز الرئاسي لهذه الوكالة الدولية المتخصصة في مكافحة الجوع وسوء التغذية في العالم. ومن خلال عبوره هياكل الحوكمة المتعددة الأطراف في المنظمة – حيث ترأّس لجنة الأمن الغذائي العالمي، ولجنة الزراعة، والشراكة العالمية من أجل التربة، ولجنة المالية والميزانية والإصلاح، وشغل منصبي رئيس لجنة البرنامج ونائب رئيسها إلى جانب نائب رئيس لجنة الطعون – برهن سعادة السفير ماريو أرفيلو عن قدرته على التعامل بموضوعية ووعي مع الاختلافات السياسية والاجتماعية والثقافية، كما أنه كوّن خبرة واسعة في جميع مجالات عمل المنظمة، بحيث يُعرف عنه أنه خبير في عمل أجهزتها الرئاسية. وقدّمت الحكومة الدومينيكية، لهذه الأسباب، ترشيحه لرئاسة المجلس خلفًا للرئيس الحالي السيد خالد محبوب من باكستان. ومن المزمع عقد الانتخابات في 17 يونيو/حزيران 2021.


ماريو أرفيلو يقدّم عرضًا خلال جلسة لمجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة. وتشكّل الجمهورية الدومينيكية عضوًا يمثّل إقليم أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي في المجلس منذ عام 2019. وأكد أرفيلو، في مداخلته، أن الوكالات والأفرقة العلمية التابعة للأمم المتحدة تؤكّد أننا نواجه أزمة مناخية، وتكفي مشاهدة نشرات الأخبار للتحقق من استمرار النزاعات المسلحة. ويفيد أحدث تقرير عن حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم بأن تغير المناخ والحروب، ناهيك عن تدفقات الهجرة الناتجة عنها، هم السبب الأساسي وراء زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع وسوء التغذية. وتجدر الإشارة إلى أن النساء والأطفال يعانون من الجوع وسوء التغذية بأعداد غير تناسبية في البلدان التابعة لما يسمى بالجنوب العالمي. [©FAO/Giuseppe Carotenuto]

ويعد الانضمام إلى عضوية مجلس المنظمة أحد إنجازات أرفيلو كرئيس لبعثة بلده الدائمة، علمًا أنه انتُخب أيضًا كعضو في المجلسين التنفيذيين للصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي لأول مرة في تاريخ بلده. وتمثّل الجمهورية الدومينيكية أحد البلدان القليلة التي حظيت بثقة المجتمع الدولي لشغل، في الوقت نفسه، مقاعد في الأجهزة الإدارية لوكالات الأمم المتحدة الثلاث المعنية بمكافحة الجوع وسوء التغذية على المستوى العالمي.

عودة إلى الصفحة الرئيسية

Website Powered by WordPress.com.